مواضيع دون رد

هيا نورسا
هيا نورسا
عضو ملكي
عضو ملكي
النوع :
انثى
عدد المساهمات :
180
السمعة :
5
هل هناك ذهب نانوي طبيعي؟ (الجزء الثاني)


البداية الثانية في مجتمع جديد بلغة جيدة و عقليات تنظر لك بالحذر و التشكك فما كان من البروفسور إلا أن راسل جامعات أخرى ليبدأ معادلة شهاداته و و يفاجأ أنه لابد أن يدرس من جديد لبكالوريوس العلوم التطبيقية - إحتار البروفسور رشوان أين يبدأ من الصفر و بدأ في دراسة دروة رأس المال في المجتمع الكندي حيث الحكومة غنية و الضرائب عالية و ضريبة جديدة كل عدة سنوات و أغلب الشعب يعيش على الإستدانة مع كساد يسد الأفق و محاضرات في كل مكان عن كيفية التوفير - كندا بلد كبيرة و تحتاج دائماً لسيارة حتى لآداء الصلاة فأقرب مسجد غالباً على بعد عشرة كيلومترات و هو أول ما سأل عنه البروفسور بمجرد وصوله تورنتو في عيشرينيات عمره “أين المسجد هنا؟” أهداه أحد المسلمين سيارته المعطله حديثاً بمحرك بدأ الزيت فيه يختلط بسائل التبريد بشرط أن يسدد له البروفسور رشــوان ثمن الإطارات في السيارة فلم فقد خدمت اقل من عام و إشترط عليه ثمن ما بقى منها - الآن مع البروفسور رشوان سيارة مستعمله ودين إطارتها و لا تعمل إلا مع خروج عادم أبيض ينذر بكارثة مقبلة -  و لكنه يستطيع الصلاة في المسجد, البروفسور بعد الصلاة يتابع هوايته الهادئة في مراقبة تصرفات و أحوال الناس من داخل هوايته الأول التي لم يعرف بعد أن من اقدار العلي القدير سبحانه له
هذا يشتكي من الميكانيك الذي يغال في سعر تغيير الزيت و إذ به يكتشف أنه زيت معاد تدويره و الثاني يبتكر لوحة يكتب عليه المصلين الواصلين خارج المسجد أسعار الوقود “الجاز كمل يسمى بكندا” و لكنه بنزين حقيقة - في منطقتهم و بالتالي يحدد المصلي إتجاه رجوعه للتزود يوقود رخيص فالمجتمع المسلم تداعى عليه ليس فقط الكساد الكندي وقتها بل ومعاملته كمواطن درحة ثالثة في العمل و الحقوق و درجة عاشرة في الإعلام الصهيوني هناك - أيام و إذ بالسيارة تحتاج لتغيير الزيت و في ذهنه الميكانيكي النصاب الذي يخلط زيت العملاء بعد تصفيته و إذا بالفكرة تطق في ذهن البروفيسور رشـــوان وقتها في العشرينات إذا كان ذلك المحتال له الجراءة أن يعيد تركيب الزيت فالأمر حقيقة لن يتعدى إمكانيات ميكانيكي و إذ به يذهب للمكتبة العامة المجانية و يسئل عن كتب عن زيوت السيارة و إذ بعمود كتب يتسلمه للإستعارة مع اطيب التمنيات رفع العمود ورجع به لغرفته الصغيرة المستاجره و في أيام يكتشف أن أكبر شركات العالم ما هي إلا مستودعات خلط و الفرق بينهم و بين الميكانيكي المحتال هو العلم و سلامة المكونات و التجربة و إختبارات الجودة ثم بعد ذلك معارك إعلامية دعائية لا تنتهي - في الكتب الأخيرة ذكر المؤلف عمله في شركة بالإسم - بحث في الدليل إتصل بهم بإنجليزية متلعثمة طالباً مادة تحسن من تحمل الزيت للحرارة فإذ بممثل الشركة يعطيه السعر و يعرض عليه عينة مجانية موصله لعنوانه و كانت هذه البداية الكندية من الصفر “ إصنع أول منتج لك من الصفر بعينات مجانية” لن تدفع حتى البريد و يبدأ التركيب و يضيف للسيارة و من وقتها لم يشتري زيت للسيارة ليس هذا فقط بل وقف عدة ايام أمام من يقومون بطلاء حواف فتحات المجاري بطلاء زيتي لا يخرج من الصراصير فسأل لماذا قالوا لأن الطلاء يقوم بترسيب مبيد - و هنا تطق الفكرة ثانية و لماذا لا يرسب زيت السيارة الطلاء على أمكان تسريب الزيت و الماء -و يبدأ أول تركيبه لمعالجة محركات السيارات و هي مشروع بكالوريوس البروفسور رشـوان وقتها و تم تسجيله كإختراع و لكن السرقة بكندا لا تكون بوضع اليد على إختراعك كمصر بل بإنتاجه قبلك بدون تسجيل و إخفاء العلاقة و الإسم و الهدف و لكن المشكلة أمام تلك العقلية القديمة لديهم أن البروفسور كان ينتج بالفعل في الكراج و يبيع من إختراعه بعد أن توقفت السيارة عن العادم الأبيض و مما أسعده أن المالك السابق للسيارة كانوا ممن إشتروا منه قبل أن يتوسع البروفسور رشــوان بالتوزيع بإعلانات تلفزيونية و أرفف وولمارت الكندية

https://www.youtube.com/watch?v=ifwqOFlATBQ

  هل هناك ذهب نانوي طبيعي؟ الجزء الثاني P_1465btshe1[url]
[/url]
https://www.youtube.com/rushstar

  هل هناك ذهب نانوي طبيعي؟ الجزء الثاني P_1465v1w3s2[url]
[/url]

البداية من الصفر الثالثة للبروفسور رشوان كانت من الحجاز و هي موضوع تلك السلسلة التحفيزية من المقالات من ثلاثة أجزاء عن تلك الهواية الغريبة التي فرضت على البروفسور رشـوان و لم يدري أن أصبح يبدأ من الصفر كل مرة بطريقة أفضل غلا في البداية الرابعة بتركياو هذه خارج المقالات الثلاث و ربما نفرد له مقالات بإذن الله فالبداية الرابعة مثيرة جداً للإهتمام إستغرقت مائة يوم متواصلة العمل

عندما قامت شركة موانئ دبي المشغلة لميناء جدة “الإسلامي” بتدمير حاوية الإنقاذ التي أتى بها البروفسور رشــوان من كندا لإنقاذ مسلمي الحجاز من سيل له دورة طقس مدمرة قامت أيضاً بتحويه للتحقيق لدى المخابرات و إدارة المتفجرات الذان إبتسما و قالا المشكلة لدى موانئ دبي - مصادرة كل شئ جعل البروفسور رسـوان يتحول من مستثمر أتي بمصنع جاهز و تقنيات و طواف هوفركرافت جاهو للتشغيل الفوري مع بعض السيولة هنا و هناك إلى مفلس”بمنطوق متاع الدنيا الزائل” فقط ما أحزنه أن لا يجد من يدفع به الضر عن المسلمين

وإذ بشوارع الحجاز و حديث رجالها مملوء بزخم الفياجرا و السياليس و إذ بالشكاوى من إنهيار الهرمون الذكري في المقابل لا يصدق و مشاكل في المناعة بل و إرتشاح معوي لم يعرفوه أو يعرفه أطبائهم من قبل - العديد من أطباء الشرق الأوسط للاسف لا يعرفون أسباب مهاجمة مناعة الجسم لأجزاء داخل الجسم و لا يخرج زخم الشارع عن ذلك بجانب طفرات إقتناص المال و تصيد الفرص” أدباً” ما آلم البروفسور رشـوان وقتها هو إنصراف القلوب حقيقة و ليس لساناً عن هموم الأمة بل و آلام من قد لا يبعد عنك بأمتار لمجرد أنهم مسلمين إلا أنهم ليسا من القبيلة و العشيرة والعصبية إلا من رحم ربي و هم جد قليلون و لا حول و لا قوة إلا بالله

من المائة تقنية التي دمرتها موانئ دبي كانت تقنيات النانوسيلفر - الفضة النانوية لضبط الجهازين الهضمي و المناعي و بسبب تدمير الحاوية و الحصار على البروفسور فلا يستطيع إستجلاب أجهزة جديدة هذا إذا صدرت لها تراخيص بل و لم يتم سرقتها بعد كل ذلك في الجمارك المحلية حيث يمكن لأصغر موظف مصادرة مالديك و بعد توقيعك بطريقة لا تليق بالإسلام  - خرج البروفسور رسشــوان يوماً لأطراف مكة الكرمة على حدود الحرم فإذ بنبات الصبار قد تغير لونه و حجه و ظهرت آثار البرية لديه و هو ما كان ضمن ملحق أطروحة الدكتوراه سابقاً لدى البروفسور رشــوان في إعادة قدح البرية في الجنسنج و إذ بالبروفسور يأخذ تربه من حول الجنسنج البري و عينة من التربه داخل مكة حيث لا تظهر آثار البرية و يبدأ في تحليلها و إذا هي تطبيق إبتكاره حيث إختلف التركيب وظهرت آثار نانوية للعناصر النادرة في التربة و التي بدروها تقدح البرية كما إقترح البروفسور في أطروحته - 

  هل هناك ذهب نانوي طبيعي؟ الجزء الثاني P_1465f9e3t3[url]
[/url]
و هنا يكشف البروفسور رشــوان سر إكسر بنك التقنيات حيث يتحين الهرمون الذكري و يتوقف الرشح المعوي و تنتظم المناعة و يبدأً غسيل الجسم من السموم و يعود الإنتصاب الطبيعي للأزواج
ماذا لو أضفنا لهذه العناصر الفضة في أدق صورة عن عمد و إعتمدنا بيئة تحللها للإمتصاص البري و حصلنا بذلك من نباتات الجنسنج المعروفة بتغيتها فقط على الميكرونيات في الحالة البرية و هو سبب سعرها الباهظ و بالتالي نحصل على الفضة النانوية دالخ جذر الجنسنج و يبدأ إنبعاث أسطورة الإكسير العربي من جديد
و إذ بالبروفسور رشوان يوزع الفضة النانوية داخل الإكسير وسط دهشة محبيه و صعقة من تآمروا عليه

  هل هناك ذهب نانوي طبيعي؟ الجزء الثاني P_1465xszyj4[url]
[/url]

إنها إرادة االله

رابط السداد لبنك التقنيات:
money.yandex.ru/to/4100110445562662
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى